LOADING

Type to search

البلازا بالاس وأجمل سهرات عيد الحب ..

سهرات

البلازا بالاس وأجمل سهرات عيد الحب ..

بول ابي حيدر 3 أشهر ago
Share
  • هي سهرة بكل ما للكلمة من معنى .. هي تفسير واضح للحب والعشق .. سهرة من العمر ستبقى في البال .. قبل أيام من الحفل وبعد إنطلاق إعلان سهرة الحب في البلازا بالاس لصاحبه الصديق روبير مخلوف .. كانت الحجوزات 100% .. وقد حاول عدد لا بأس به أن يحجز مكانه في البلازا بالاس ولكن للأسف لا أماكن شاغرة .. مع العلم أن المكان يتسع لأكثر من ستماية شخص .. كان يضيق بعدد يفوق هذا العدد بكثير جداً .. المطرب “صبحي توفيق” والنجم “صلاح الكردي” .. أبطال الرواية الحقيقيين في هذا الحفل .. توافد الناس إلى الحفل وضاق المكان بالحضور .. إستقبال بالورد والحب .. وقلوب على الطاولات لجميع من حضر .. كرم ما بعده كرم .. هو “روبير مخلوف” في كل سهراته ومناسباته .. دلل الحاضرين كما يستحقون الدلال .. جوّ من الحب والسعادة سيطر على الجميع من مكان وقلوب .. الجميع دقّ قلبه لأكثر من شيء .. طعام وشياكة وأناقة المكان .. ناهيك عن الخدمة والإستقبال وحسن الضيافة .. إلى البرنامج الفني والموسيقي والإختيار الصائب .. عزفت الفرقة الموسيقية أجمل أغاني الحب .. وإبتدأ المشوار .. النجم “صلاح الكردي” ملحن ومطرب .. غنى بإحساس عالي أغانيه للنجوم التي كانت “HIT” في يوم من الأيام ولا زالت .. فلّ الحكي .. يا ريت .. رح ترجعي .. تعبت .. وبتسأليني .. يا بتفكر يا بتحس .. وغيرها الكثير الكثير .. أغاني الحب والرومنسية بإمتياز .. عاشق يغني لعشاق .. الحب معه كلمة ولحن وأداء .. سرق الحضور وأرسلهم لفضاء حب لا ينتهي .. فتفاعل معه الموجودين فكانوا عاشقين حتى الثمالة .. وأنهى وصلته بأغنية حب وطنية لبنانية خطفت الأسماع والأبصار .. وبعدما سلّم المسرح للمطرب صبحي توفيق .. من خلف السحاب أطل .. نجم .. بل عملاق .. صاحب صوت حنون وأخّاذ .. إحساسه يصل القلب قبل الأذن .. كوكتيل خاص بالحب من أغانيه كانت البداية .. جميع من حضر تذكر لحظاته مع الحبيب في زمن الحب .. عاصفة من التصفيق رافقته منذ صعوده مسرح البلازا يالاس .. رقص غير مسبوق .. نجم المسارح الذي استطاع أن يهب وردة الحب للجميع .. طول ما انت غايب .. اتغير .. خلص الكلام .. وحشتني .. ابعتلي جواب .. الأراسية .. وغيرها الكثير الكثير .. كما كان له وقفات خاصة مع القدود الحلبية وخمرة الحب .. والرقصة المعهودة التي ينتظرها جميع من يحضر “صبحي توفيق” .. أيضاً غنى للعمالقة .. “عبد الحليم حافظ” و “أم كلثوم” و “فريد الأطرش” .. وميادة الحناوي .. إبتدأ الساعة الثانية عشرة والنصف ليقفل في الثالثة والنصف وسط دعوات للبقاء والغناء ونشوة الساهرين .. الحضور تنوع بين أصحاب مواقع فنية إلكترونية وصحافة وإعلام ونجوم ووجوه مجتمع وفنانين ورجالات في السلك العسكري وأطباء وغيرهم الكثير .. سهرة لا تنسى طبعت الحب بأحدث صورة أضيفت اليها لمسات هدايا البلازا بالاس التذكارية .. أسرة موقع “أبيض وأسود” لصاحبه بول أبو حيدر ورئيس تحريره حسن نشار وأسرة موقع “حكيلي” لصاحبه حسن نشار تتمنى التوفيق الدائم ل “بلازا بالاس” لصاحبه الصديق “روبير مخلوف” والمزيد من النجاح والحب لكل السهرات والبرامج الفنية .. وكل حب وانتم بخير .