LOADING

Type to search

قصيدة : عناقيد الفجر

Featured بيت القصيد

قصيدة : عناقيد الفجر

Paul Abi Haidar فبراير 10, 2019
Share
  • أيها الليل الآن أرحل وخذ عتمتك سألتك عنها قل شيئا” لا تصمت لقد سئمت من ضجيج صمتك لا تستطيع البقاء هنا هذا مكاني أنا أنتظرها لتتبرعم بالدفء أغصاني وتروي ظمأ كؤوسي ولهفة حبي على جناح بزوغ كل فجر سأسأل المعمرين في العشق عنها وأهديها الزهر وأجمل عطر في مخيلتي تاريخ ملذة ملقاها يومها أتفقنا أنا والقمر بأن نحبها هو يرافقها ليلا” ثم ينام وأنا أستيقظ صباحا” لأستلم الأشواق لتأخذ شكل الورود وترسم قصيدتي أيها الليل أطفئ عيونك لا تعبث بصفحات عمري وعصف ذكرياتي عناقيد الفجر تدخلت هي تساندني سأخاطبها بلغاتها لتبحث عنها أيها الليل أين حدود أحجياتك حبيبتي تدفقت في عمري كبركان تطوف في أفلاك قلبي وكوني في كل مكان وعبرت الازمان تدور كالأرض تصارع كل طوفان تصنع نصري في كل ميدان أيها الليل أصابع ذلك الفجر ستحتوي عتماتك وأتت لتعتقلك أحزم حقائبك وأذهب بخطواتك أنا جعلتها سيدة قلبي قبلك لمساتها تعيد لي مجد الحياة مجد نعيم عطرها على جسدي لأعيش خالدا” للأبد دون موت أيها الليل أذهب الآن أنتهى دورك شاعر الفصول الأربعة شريف البيطار من لبنان