LOADING

Type to search

Featured Uncategorized الفن الحلو محطات فنّيّة

الفنانة نانسي نصر الله ترد بجرأة على الوقفة التضامنية ل “مشروع ليلى” ..

Share
  • حسن نشار

  • ردات الفعل تتوالى حول مشروع ليلى مع أو ضد .. بعد التصاريح التي أدلى بها النجوم فارس كرم و زين العمر وعامر زيان وغيرهم .. اليوم تطالعنا الفنانة نانسي نصر الله مباشرة برأي أهل الإختصاص .. فنان إبن فنان هو “جورج وديع الصافي” .. نانسي نصر الله فنانة ملتزمة “هكذا تحدث عنها جورج وديع الصافي” في رده وتعليقه على ما سمي ب “مشروع ليلى” .. فقال .. عيب ومهين .. “صورة العذراء مريم شلتوها من عالي سماها إلى المرحاض” .. وغيرها من العهر .. أوتدّعون حرية التعبير .. هذه حرية تعتير .. التعبير يكون بحرية الأخلاق وليس بقلة الأخلاق .. كما صرحت الفنانة نانسي نصر الله عبر صفحتها على الفيسبوك وقالت .. أنها استفاقت صباح يوم على نداء لوقفة تضامنية مع “مشروع ليلى” بعد إقصاء حفلاتهم في جبيل .. وقالت .. بالنهاية نحن فنانين ومع الموسيقى وحرية التعبير ولكننا ضد أي شيء يتطاول على الديانات .. وأسهبت بقولها فقالت .. لبنان بلد القديسين .. ونحن فعلياً لسنا ضد الذين يغنون ولكننا ضد أغنيات معينة تمس وتتطاول على رموز دينية .. كما أشارت إلى عدد من الفنانين الذين دعوا أيضاً لهذه الوقفة التضامنية وقالت .. هناك “Public Figures” يتواجدون اليوم في لبنان ويدعون إلى وقفة تضامنية مع “مشروع ليلى” .. يا ليتكم دعوتم لوقفة لمساندة الفنان اللبناني .. أو تظاهرتم ضد الوضع الإقتصادي السيء في لبنان .. هذه أهانة .. ونحن ضد فكر المسّ بمقدّسات الأديان ولسنا ضد الأشخاص او الحرية .. بالمناسبة لا زالت النجمة نانسي نصر الله تتابع نجاح أغنيتها وكليبها “شو هالحلا عليكي” الذي لا زال يحقق النجاحات تلو النجاحات .. كما تتابع التعليقات مباشرة من المعجبين والمتابعين عبر “Youtube” .. ووعدت أنها ستكون الخميس في 15 آب – أغسطس في سوريا للمرة الأولى في أوتيل شيراتون معرة – صيدنايا لإحياء حفل ضخم مع ريس الأغنية اللبنانية “ملحم زين” ولتحتفل بالحب والسلام وعيد الأضحى المبارك .. كما ستتواجد في 16 آب – أغسطس في القاع .. كذلك مع النجم ملحم زين .. وختمت بقولها .. ما بيلبقلكون إلا الفرح .. أسرة موقع ابيض وأسود لصاحبه بول أبو حيدر ورئيس تحريره حسن نشار من ناحيتها تصر وتؤكد أن الدين لا مساومة عليه وأن لبنان سيبقى منارة للشرق ومهد الحضارات والأديان .. وهل قلة الأخلاق هي الحرية التي تطالبون بها ..